2022 May 29 - يکشنبه 08 خرداد 1401
آيا امام باقر (عليه السلام) دستور دادند براي شان عزاداري شود؟
کد مطلب: ٤٩٥٨ تاریخ انتشار: ٠٦ شهریور ١٣٩٦ - ٢١:٠٠ تعداد بازدید: 3882
پرسمان ولایت » عقائد شيعه
آيا امام باقر (عليه السلام) دستور دادند براي شان عزاداري شود؟

بله، اين روايت با سند معتبر در منابع روايي شيعه نقل شده و برخي از بزرگان، سند آن را صحيح و برخي ديگر موثق اعلام كرده اند.

مضمون روايت اين است كه امام باقر (عليه السلام) قبل از شهادت، به فرزندشان امام صادق (عليه السلام) وصيت كردند، ده سال در «مني» برايشان عزاداري برپا نمايند و براي مصارف آن از جمله براي نوحه خوان، مقداري پولي را معين كردند. متن روايت به نقل مرحوم كليني با سندش اين است:

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ يُونُسَ بْنِ يَعْقُوبَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ قَالَ لِي أَبِي يَا جَعْفَرُ أَوْقِفْ لِي مِنْ مَالِي كَذَا وَ كَذَا لِنَوَادِبَ تَنْدُبُنِي عَشْرَ سِنِينَ بِمِنًي أَيَّامَ مِنًي.

يونس بن يعقوب از امام صادق عليه السلام نقل مي كند كه آن حضرت فرمود: پدرم به من فرمود: اي جعفر! از مال من فلان مبلغ را وقف كن تا نوحه سرايان در ايام حج در مني به مدت ده سال برايم نوحه سرائي كنند.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاي328 هـ)، الأصول من الكافي، ج 5 ، ص 117، ح1 ، باب كسب النائحة، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

اين روايت را شيخ طوسي نيز با همين سند و متن نقل كرده است:

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاي460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 6، ص 358، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة، 1365 ش .

تصحيح اين روايت از سوي علماي شيعه

اين روايت از نظر سند معتبر است و علماي شيعه بر اين مطلب تصريح كرده اند؛ از اين رو، ما از بررسي تك تك راويان سند صرف نظر نموده و سخنان علماء را در اعتبار سند اين روايت ذكر مي كنيم.

1. علامه حلي (متوفاي 726هـ):

علامه حلي يكي از علماي برجسته شيعه، سند اين روايت را صحيح مي داند و مي فرمايد:

روي الشيخ في الصحيح عن يونس بن يعقوب عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال لي أبي عبد الله صلي الله عليه وآله يا جعفر أوقف لي من مالي كذا وكذا النواد ب يندبني عشر سنين معني أيام لنا.

شيخ در روايت صحيح از يونس بن يعقوب از امام صادق عليه السلام نقل كرده كه ايشان فرمودند: پدرم به من فرمود: اي ابو جعفر! از مال من فلان مبلغ را وقف كن تا نوحه سرايان در ايام حج در مني به مدت ده سال برايم نوحه سرائي كنند.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاي726هـ)، منتهي المطلب في تحقيق المذهب، ج2، ص1012، تحقيق: قسم الفقه في مجمع البحوث الإسلامية، ناشر: مجمع البحوث الإسلامية - إيران - مشهد، چاپخانه: مؤسسة الطبع والنشر في الآستانة الرضوية المقدسة، چاپ: الأولي1412

2. مجلسي اول (متوفاي1070هـ):

علامه محمد تقي مجلسي (كه از ايشان به مجلسي اول تعبير مي شود) در كتاب «روضة المتقين» تصريح مي كند كه اين روايت موثق است اما در درجه صحيح قرار دارد:

روي الشيخان في الموثق كالصحيح، عن يونس بن يعقوب، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال لي أبي: يا جعفر أوقف لي من مالي كذا و كذا، لنوادب تندبني عشر سنين بمني أيام مني .

شيخان (كليني و شيخ طوسي) درروايت موثق كه (از نظر اعتبار) همانند صحيح است، از يونس بن يعقوب از امام صادق عليه السلام روايت كرده اند. ...

مجلسي، محمدتقي بن مقصودعلي، (متوفاي 1070هـ)، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه (ط - القديمة) ج 6 ؛ ص423، قم، چاپ: دوم، 1406 ق.

3. مجلسي دوم (محمد باقر) (متوفاي 1110هـ):

علامه محمد باقر مجلسي نيز در دو كتابش سند اين روايت را موثق مي داند:

الحديث السادس و الأربعون و المائة: موثق.

مجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، ملاذ الأخيار في فهم تهذيب الأخبار، ج 10 ؛ ص336، قم، چاپ: اول، 1406 ق.

باب كسب النائحة الحديث الأول : موثق.

مجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 19 ؛ ص75، تهران، چاپ: دوم، 1404 ق.

4. محقق بحراني (متوفاي 1186هـ):

ايشان درباره اين بحث كه آيا نوحه بر ميت جايز است يانه، تصريح مي كند كه مشهور ميان علماي اماميه، جواز آن است؛ البته در صورتي كه مستلزم حرامي همانند دروغگويي و ... نباشد. از جمله دليل ايشان، همين روايت است كه در ابتدا مي گويد: اين روايت صحيح است:

وأما الأخبار فمنها ما دل علي الجواز ومن ذلك ما رواه في الكافي في الصحيح عن يونس بن يعقوب عن الصادق ( عليه السلام ) قال : قال لي أبي يا جعفر أوقف لي من مالي كذا لنوادب تندبني عشر سنين بمني أيام مني.

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة، ج4 ، ص 165، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

برخي از روايات دلالت بر جواز نوحه خواني مي كند و از جمله آن، روايتي است كه در كافي با سند صحيح از يونس بن يعقوب از امام صادق عليه السلام نقل شد كه آن حضرت فرمود: پدرم فرمود: اي جعفر ...

در جاي ديگر از كتابش نيز تصريح مي كند كه اگر نوحه مشتمل بر سخنان باطل نباشد، جايز است ودليلش همين روايت است ولي در اينجا مي گويد روايت موثق است:

ومنها : ما رواه في الكافي والتهذيب في الموثق عن يونس بن يعقوب ، عن الصادق عليه السلام ، قال : قال لي أبي : يا جعفر ، أوقف لي من مالي كذا وكذا ...

البحراني، الشيخ يوسف، الحدائق الناضرة، ج 18، ص136

5. صاحب جواهر (متوفاي 1266هـ):

صاحب جواهر نيز از اين روايت به «صحيح» تعبير كرده است:

وعن الصادق ( عليه السلام ) في الصحيح أنه قال أبي : يا جعفر أوقف لي من مالي كذا وكذا لنوادب تندبني عشر سنين بمني أيام مني.

وقد يستفاد منه استحباب ذلك إذا كان المندوب ذا صفات تستحق النشر ليقتدي بها .

جواهر الكلام - الشيخ الجواهري - ج 4 ص 366

نتيجه: سند روايت معتبر است و از اين روايت استفاده مي شود كه عزاداري براي ميت اشكالي ندارد؛ و اگر بدعت و يا جايز نبود، هرگز امام باقر عليه السلام چنين دستوري نمي دادند.

نكات پاياني:

نكته اول: هزينه تعيين شده براي عزاداري امام باقر (عليه السلام)

در روايت فوق بيان شد كه امام باقر عليه السلام وصيت كردند و مقداري پول براي مصارف و مخارج عزاداري ايشان مشخص كردند، اما به طور دقيق عددد آن معين نشده و تنها عبارت «كذا وكذا» آمده بود.

امادر روايت ديگر آمده است كه آن حضرت 800 درهم (معادل 80 دينار طلا) براي عزاداريش توصيه كرده است:

[4] عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَي عَنْ حَرِيزٍ أَوْ غَيْرِهِ قَالَ أَوْصَي أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلامبِثَمَانِمِائَةِ دِرْهَمٍ لِمَأْتَمِهِ وَ كَانَ يَرَي ذَلِكَ مِنَ السُّنَّةِ لِأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله قَالَ اتَّخِذُوا لآِلِ جَعْفَرٍ طَعَاماً فَقَدْ شُغِلُوا.

از حريز و غير او نقل شده كه امام باقر عليه السلام 800 درهم براي برپايي عزاداريشان وصيت كردند و عقيده داشتند كه اين كار سنت است؛ زيرا رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمود: براي خانواده جعفر طيار (وقتي ايشان شهيد شده بود) غذا آماده كنيد چرا كه آنها مشغول عزاداري هستند.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاي328 هـ)، الأصول من الكافي، ج3، ص217، ح4، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

نكته دوم: اقامه عزادراي براي ائمه طاهرين مستحب است:

اين روايت بر استحباب عزاداري ائمه طاهرين عليهم السلام نيز دلالت دارد و پاسخي محكمي است كه در برابر كساني كه بر اقامه مجالس عزاداري سيد الشهدا (عليه السلام) در ايام محرم، صفر و بقيه ايام اشكال مي گيرند و آن را بدعت مي خوانند.

علامه مجلسي اول بعد از نقل روايت مي فرمايد:

و يدل علي استحبابه، و الظاهر اختصاص ذلك بالأئمة صلوات الله عليهم لوجوه كثيرة (منها) أن لا ينسي المؤمنون إمامهم و يبكوا عليهم ليحصل لهم الأجر العظيم و يسهل عليهم موت الأقارب، و يذكر ظلم المتسمين بالخلافة عليهم، و يظهر كفر من يرضي بفعالهم و غيرها مما لا يحصي.

. مجلسي، محمدتقي بن مقصودعلي، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه (ط - القديمة)، ج 6 ؛ ص423، قم، چاپ: دوم، 1406

اين روايت بر مستحب بودن عزاداري و نوحه خواني دلالت دارد و به دلائل فراوان ، اين نوحه خواني اختصاص به ائمه طاهرين عليهم السلام دارد. از جمله:

1ـ مؤمنان، امام شان را فراموش نكنند و براي آنها گريه كنند تا پاداش بزرگي برايشان حاصل شود و مردن نزديكانشان برايشان آسان شود.

2ـ ظلمهاي كساني كه خلافت را از اهل بيت (عليهم السلام) غصب كردند، ياد آوري شود.

3ـ كفر كساني كه از كارهاي آن ظالمان خشنودند، آشكار گردد.

و دليل هاي ديگر كه قابل شمارش نيست.

علامه محمد باقر مجلسي نيز مي نويسد:

و قال الوالد العلامة قدس سره: لعل ذلك لإبقاء المحبة في قلوبهم و بغض من قتلهم، فإنهما من أصل الإيمان، بخلاف غيرهم كما تقدم.

مجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، ملاذ الأخيار في فهم تهذيب الأخبار، ج 10 ؛ ص336، قم، چاپ: اول، 1406 ق.

پدرم علامه فرموده است: اين دستور امام چه بسا براي بقاء محبت در دل محبان اهل بيت (عليهم السلام) و تنفر از قاتلان آنها است؛ زيرا حب و بغض اساس ايمان است. به خلاف حب و بغض براي غير اهل بيت (عليهم السلام).

و در جاي ديگر علامه محمد باقر مجلسي (رحمة الله عليه) نيز اين روايت را دليل بر مستحب بودن اقامه عزاداري براي ائمه (عليهم السلام) مي داند ومي فرمايد:

و يدل علي رجحان الندبة عليهم و إقامة مأتم لهم، لما فيه من تشييد حبهم و بغض ظالميهم في القلوب، و هما العمدة في الإيمان، و الظاهر اختصاصه بهم عليهم السلام لما ذكرنا.

مجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج 19 ؛ ص76، تهران، چاپ: دوم، 1404 ق.

اين روايت بر ترجيح «نوحه سرايي» بر ائمه و اقامه عزاداري براي آنان دلالت دارد؛ زيرا در اقامه اين كار، محبت نسبت به ائمه (عليهم السلام) و بغض ظالماني كه به آنها ظلم كردند، را در قلب ها دوچندان مي شود و اين حب و بغض اساس ايمان هستند. ظاهر اين است كه اقامه عزا مخصوص اهل بيت (عليهم السلام) است.

مرحوم صاحب جواهر نيز بعد از نقل روايت مي فرمايد:

وقد يستفاد منه استحباب ذلك إذا كان المندوب ذا صفات تستحق النشر ليقتدي بها.

محمد حسن، الجواهري، جواهر الكلام ، ج 4، ص 366

از اين روايت استحباب نوحه خواني استفاده مي شود در صورتي كه ميت داراي صفات پسنديده ي باشد كه مستحق نشر باشد تا ديگران به او اقتدا كند.

سخن علامه اميني نيز در ذيل اين روايت، تحليل جالبي دارد:

وفي تعيينه عليه السلام ظرف الندبة من الزمان والمكان لأنهما المجتمع الوحيد لزرافات المسلمين من أدني البلاد وأقاصيها من كل فج عميق ، وليس لهم مجتمع يضاهيه في الكثرة ، دلالة واضحة علي أن الغاية من ذلك إسماع الملأ الديني مآثر الفقيد " فقيد بيت الوحي " ومزاياه ، حتي تنعطف عليه القلوب ، وتحن إليه الأفئدة ، ويكونوا علي أمم من أمره ، وبمقربة من اعتناق مذهبه ، فيحدوهم ذلك بتكرار الندبة في كل سنة إلي الالتحاق به ، والبخوع لحقه ، والقول بإمامته ، والتحلي بمكارم أخلاقه ، والأخذ بتعالميه المنجية ، وعلي هذا الأساس الديني القويم أسست المآتم والمواكب الحسينية ، ليس إلا .

الغدير - الشيخ الأميني - ج 2 ص 21

از اين كه امام باقر (عليه السلام) براي عزاداري شان زمان و مكان معين كردند به اين دليل است كه در آن زمان و مكان مسلمانان از دورترين و نزديك ترين نقاط عالم از هر قوم و قبيله ي گرد هم مي آيند و هيچ اجتماع بزرگ مردمي از نظر تعداد با آن برابري نمي كند. اين مسأله دلالت روشني دارد بر اينكه هدف از اين كار، ابلاغ و رساندن آثار (سخنان، فضائل و جايگاه) آن امامي است كه از بيت وحي از دنيا رفته و بر شمردن ويژگيهاي اوست، تا قلب ها متوجه ايشان شوند و دلها به سوي شان متمايل شوند، و همانند امت هاي كه از آن بزرگوار تبعيت مي كنند، اين افراد نيز تبعيت كنند و مذهب آن امام را در آغوش كشند. پس آنها را با تكرار اين عزاداري ها در هر سال دعوت كنند تا به ايشان ملحق شوند، و به حق ايشان (امامت الهي) اعتراف كنند و امامتش را بپذيرند، و به ارزش هاي اخلاق ايشان آراسته شوند و به تعاليم نجات بخش ايشان عمل كنند و تنها بر اين اساس با ارزش ديني، عزاداري ها و دسته جات عزاداري حسيني تأسيس شده است.

نتيجه اين كه هدف امام باقر عليه السلام از وصيت شان به اقامه عزاداري ده ساله در مني ، معرفي اهل بيت (عليهم السلام)، نشر معارف آنها، و توجه مردم عالَم به اهل بيت پيامبر (عليهم السلام) و هدايت وراهنمايي ايشان، مي ّباشد.

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عجل الله تعالي فرجه الشريف)





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
پربحث ترین ها
پربازدیدترین ها